المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الكبر علي المتكبر تواضع ؟؟


البدر الحزين
24-Feb-2007, 11:50
بدايه اني لي في الدنيا حياة انعم بها واشكر الله علي هذه النعمه وعلي هذه الحياه اللي نحن عايشين فيها ..

واشكر الله سبحانه وتعالي انه انعم علينا بالحرمين الشريفين وحطها في بلادنا العزيزه واشكر الله انه انعم علينا بحكام عادلين وحكام يحبون العدل ويحبون شعبهم ..

ولكن ياااعضاء المنتدي خلونا نرجع لموضوع يكون شغل شاغل لجيمع الناس وسوف تلاحظون معاي الفرق فيه الا وهي صفه انتشرت ومازالت تنتشر في مجتمعتنا العربيه والخليجه بالذات ..

في الزمان القديم كان الناس يعانون من الجوع والخوف كان الانسان اذا وفر اكل بيته وقوته والامن له ولعايلته كان يحس انه ملك الدنيا ومافيها

كان الجوع والخوف يخلي الانسان الضعيف يلجا للانسان القوي ويخليه يسكن بجواره والقوي الله سبحانه وتعالي .. لذلك تلاقي الانسان الضعيف هذا يشوف الانسان الذي وفر له الطعام وفر له الامن يكون تحت امر ه ربما لو يطلبه احد اولاده لن يقصر انه يعطيه اياه ..

ولكن اليوم في ظل التطور والنعمه والامن والامان والخير اللي احنا فيه اليوم الواحد ماتلقا احد يموت من الجوع ولا يموت من الخوف .. توفرت سبل المعيشه وتعددت تلاقا كل شي متوفر وتلاقا كل شي قدام عيونك ولكن ؟؟

ارجع للموضوع الذي طرحت من اجله وكتبت منه هذا الموضوع

صفة الكبر والتكبر والتعالي علي الناس ..

الكبر صفه من صفات الله سبحانه وتعالي .. اختص بها لنفسه عزوجل .. ولكن هذا العبد الفقير الاشغت الاغبر يتصف بهذه الصفه تلاقيه كن ماعلي الدنيا غيره ولا عايش في الدنيا غيره يشوف الناس قدامه ولا شي ..

لو رجعنا للزمان الاول كان الناس يتفاخرون بأنسابهم وقبايلهم الخ وكان الكبر نادراا ماتلاقيه في بعض الناس


اما اليوم مع النعمه والتقدم النعمه ا اللي احنا فيه يبي لها شكر وحمد كثير كثير لو نظرنا للعالم لو عرفنا الدول الثانيه نراا مافيهاا من قتل وسلب ونهب كثير منكم سافر وطلع لبراا وشاف بعينه مااحد قال له عن شي ..

مع النعمه والخير نعمه الامن والامان مايلاقيها ولا يحسدنا عليها غير اللي فاقدها
يكفيك انك تدوام وتروح لشغلك واعمالك وانت متطمان علي بيتك بعد حمايه الله عزوجل

ولكن هناك ناس عكسوااا النظرات ولم يقدروا هذه النعمه علي الوجه المطلوب بل قابلوها بالنكران والتكبر والنصب والاحتيال علي الناس ؟؟

يقال (( التكبر علي المتكبر تواضع ))


احب وطني السعوديه واتمنا اني اعيش في رباه ولن افارقه ابد ماحيت وطني الذي لايحسدني عليه غير اللي فاقد النعم التي فيه التي انعم الله علي بها

لن انساك ياوطني ماحييت

الاخلاق وحب الوطن


*** ارجوا من جميع الاعضاء اعطائي جميع ارائهم في الموضوع ؟؟


<p align="center"><b><font color="#FF0000">( حتى يمكنك مشاهدة الصور و الروابط يجب ان يكون
لديك </font><font color="#0000FF">2</font><font color="#FF0000"> مشاركات او اكثر
، وحالياً لديك </font><font color="#0000FF">0 </font><font color="#FF0000">
مشاركة )</font></b></p>

رسالة حب
25-Feb-2007, 02:09
بداية اخوي تسلم على الموضوع
ثانيا صفة التكبر جدا منبودة وهي تحمل معها أيضا صفات اخرى منبوذة
ويقال بالعامية لا تكبر الله اكبر
ثم قيل في حديث للرسول عليه السلام في ما معناه لا يدخل شخص الجنة لو كان في قلبه مقدار حبه من كبر
ثم ان الانسان حين ييقن بأن ما يملك هو لله اولا وانا الله الذي من عليه بهذه النعم قادر على ان يحرمه منها في ثانية وأن كون البشر طبقات مختلفة بالمستوى المادي او الاجتماعي وغيره هذا لا يعني انهم قد يكونوا افضل ممن هم اقل مستوى منهم

ويقال ان التكبر على من تكبر عليك هو كصدقة

ونسال الله ان ينظف نفوسنا جميعا من هذه الصفات

اسمحلي على اطالتي
يعطيك العافية وتقبل مروري

نبض الاحساس
25-Feb-2007, 02:27
يعطيك العافيه اخووى بدر الحزين على
الموضوع الجميل ورائع والله الكبر مايرفع صاحبه
بلعكس يقلل من قيمة المتكبر امام اناس
يقلل من كرامته وعزته
والكبر صفه منبوذه حتي في الاسلام
ولى يتحلى بها اكيد يطيح من عيون الناس ولايوجد له احتراام

الخزامى
28-Feb-2007, 09:54
الـــبدر ....

أخـــوي كــم هــو جمــيل ما ذكـــرته عن حبك لوطنــك .....

وما أروع تواضـــعك في بث مشـــاعرك عنـــه ....

طبــعاً أخي لا أحد منا ينكـــر نعمــة الأمن والاسلام في بلادنا .....

جـــعلها الله نعمـــة دائـــمة وأعــاننــا الله على شكـــرها ....

سلـــمت أخي على مـــشاعرك ودمت بحفظ خالــقك ....

سارق الافئدة
03-Mar-2007, 11:13
( وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً}

{وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ}

كان رسول الله مثالا يحتذى به في التواضع. وقد وصفته أقرب

الناس إليه السيدة عائشة رضي الله عنها بأنه كان يتخلق بالقرآن.

قال النبي صلى الله عليه وسلم: {لا يدخل الجنَّة من كان في قلبه مثقال ذرَّةٍ من كِبْر،

الكِبْر بطَر الحق وغمط الناس}