المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ((بدلا من ليلى))


al3eyoon_alsood
03-Jan-2008, 06:04
هذه القصة قرأتها فى مجلة العربى و أعجبتنى لما فيها من أحلام نحلمها ونتمنى أن تحدث بعضها ولا يسعنا سوى تأمل ما نحلم .

كاتب القصة : عماد عبد المحسن


بدلا من ليلى.......

كان يقف لساعات طوال داخل واحد من أندر بيوت الفن , إلا أنه يتعامل مع الأوبرا ليس كوظيفة مثلها مثل أى عمل آخر.
فهو رغم وقوفه فى كل حفل أمام باب الدخول ينزع عن سيدات المجتمع الداخلات إلى الحفل (( بلاطيهن)) ،التى تتنافس فيما بينها على فخامة الأنواع ذات المبالغ , التى تساوى كل منها راتبه لمدة أعوام متتالية , لم يخطر بباله على الإطلاق أن يتخطى هذا الباب.
لم يخطر بباله أبدا أن ينال من أى سيدة من سيدات المجتمع إلا نظرة من الخلف , وهو يمسك بالبالطو من يد كل منهن , وفى هذه اللحظة تفوح رائحة من أفضل العطور الشهيرة , فإذا بأنفه تنال هذه الميزة العينية كل مرة , وعينه تنال نصف كتف وشعر مصفف ويد تمسك منه ((النحاسة)) وعليها الرقم الخاص بها.

ظل هكذا لسنوات وسنوات حتى أصبح يؤدى كل هذه المهام بشكل أتوماتيكى , كأنه استبدل بآلة لا تصدر أصواتا ولا تزعج أحدا.
اهتمام فنى واحد طرأ عليه الشهور الأخيرة , حفل الأوركسترا السيمفونى الذى يقام فى الأحد الأول من كل شهر , لم تكن الموسيقى هى اهتمامه - لاسمح الله - بل كان حضورها المنتظم لهذا الحفل .
هذه التى منحته بالإضافة إلى رائحة عطرها ونصف كتفها وشعرها المصفف ويدها التى تأخذ ((النحاسة )) ...منحته شيئا جديدا ,شيئا واحدا جعله يميز الأيام والأحداث , التى يشارك فيها فقط بالوقوف أمام باب الدخول.

لقد صارت حياة جديدة , يحلم بها فى الأحد الأول من كل شهر , يبدأ حلمه يقظا فور أن يغادر باب الأوبرا إذ ترافقه خيالا سيره إلى ((محل الكبدة الإسكندرانى )) الذى اعتاد أن يتناول عشاءه عنده 0000000
مرورا بـ (( كشك )) صديقه رسام البورتريه الذى يقع فى الطريق إلى الأوبرا 0
هذه التى لم ير وجهها ولم يطمح فى ذلك , اكتفى منها بما يراه من الأخريات , لكنها ليست مثلهن , لابد أن وجهها أجمل بكثير من البالطو الذى ترتديه , والذى لولا الخوف من أن يراه الأمن فى الأوبرا يقبله مرات قبل أن يعلقه على ((شماعته)) ،بل أن قلبها ــــ من المؤكد ــــ أرحب من دار الأوبرا , وبه فرق أوركسترا أكثر حرفية من هذه التى تأتى لتسمعها هنا .
أن أصابع يدها التى تأخذ (( النحاسة )) بالرغم من أن هذه (( النحاسة )) اللعينة تقف حاجزا دون ملامستها , إلا أنها تقطر حنانا وحبا . الليلة حضرت بعد ثلاثين يوما بالتمام والكمال من الغياب منذ موعد آخر حفل للاوركسترا.

الليلة أضافة جديدة لم تضفها أى من ضيفات هذا المكان من قبل 000نعم أضافت هى 000هى وحدها 00أضافت صوتها , قالت : شكراً .

فتوقف الهواء الذى حمل صوتها إلى أذنيه وانحنى أمامها 0خرج من الباب عقب الحفل محلقا , لقد منحته صوتها , وياله من صوت0
مر بصديقه رسام البورتريه وطلب منه خدمة (( بالفلوس )) , سيدفع له كل ما يريد مقابل أن يرسمها له.
ــــ أين صورتها ؟ سأله 0
ــــ تشبه مــن ؟ صف لى وجهها ؟

أخبره أنه يستطيع أن يصف له نصف كتفها وشعرها المصفف ووقفتها من الخلف والبالطو الذى ترتديه ورائحة عطرها وصوتها . جلس إلى جواره يصف كل شىء بدقة وصاحبه الذى رسمها ليس كما وصفها له , وأنما كما رآها فى عينيه الهائمـتين , ظل إلى جواره طوال الليل إلى أن انتهى من أغرب (( بورتريـه )) 0 أخذه منه وغاب فى الطرقات , والفجر يسقط أضواءه على لوحته التى ابتلعته , واختفى0
((تمت))

نبض الاحساس
03-Jan-2008, 06:58
العيــــــون الســـــــود

مشكووووووره اختي على


المعلومات الرائعه والمفيـــــــده


الله يعطيك الف عافيـــــــــه


على تواصلك المبـــــــدع والمتميز


تقبــــــــــــــلي

خالــص تحيـــاتــي

PΣNCiŁ
03-Jan-2008, 07:07
العيون السود

.
..

دائما اختي تتحفينا بطرحج الرائع

فالف شكر على القصه

التي راح نستفيد منها انشاء الله

وتقبلي تحياتي

.
.

رنوون

مـــرام
03-Jan-2008, 11:43
_الــعــيوون_

الله يعطيك العافيه وتسلم يدينك على القصه..

لاتحرمنا كل ماهو جديد ومفيد منك..

تحياتي..

أختك::مــرام

al3eyoon_alsood
07-Jan-2008, 05:51
منااار

شاكرة ليكى حضوركـ ووجودكـ فى صفحتى .....

يعطيكى العافية على ردكـ المتواضع......

فى رعاية الله....

al3eyoon_alsood
07-Jan-2008, 05:53
رنووون

مشكوووورة قمرى على تواجدكـ الكريم........

وردكـ الاجمل......


يعطيكى العافية......

al3eyoon_alsood
07-Jan-2008, 05:55
مرام

أسعدنى حضوركـ الكريم وردكـ الرائع.......

لايحرمنا من اطلالتك الجميلة......


يعطيكى العافية...........

روبــــــــــــــي
08-Jan-2008, 03:43
أختي

//
قصه جميله لقد أمتعتينااا

والله يعطيكــ الف عاااافيه

وسوف نكون بأنتظار جديدكــــ

تحياتي

al3eyoon_alsood
12-Jan-2008, 06:58
روبـــــــــــى

أسعدنى أعجابكـ بالقصة ..........

ولكى شكرى على حضوركـ الكريم وردكـ الرائع......

فى رعاية الله...........