المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هــل من الممكن ان يكون صديقك حبيبك ؟


دايم على البال
09-Jan-2008, 05:41
أصدقائي...

انها عاطفة الصداقة , الاحترام, المودة ,والاستلطاف..اي كلمة نختارها من بين هذه تكون صحيحة الا الحب,فتلك العلاقة التي تربطنا بالصديق علاقة مميزة وراقية,ولكنها تفتقر الى شعلطالما اعتبرت صديقك كأفضل المقربين منك.لطيف، مهذب, يفهمك تماماً,ليس جذاباً أو جميلاً مثل نجوم السينما ,لكنه يملك جاذبية مميزة تطفي على شخصيته , وجوده معك يجعلك تشعرين بالأمان.وعند حاجتك الى شخص يسمعك في مشاكلك, يكون حاضراً دائماً الى جانبك ليخفف عنك عذابك,ولكن حين تشاور قلبك يخبرك انه ليس الأنسان الذي يحمل المفتاح لدخوله..لذا تتسائل:ما هذا التناقض في مشاعري؟ كيف لا اقوى على التحدث مع غيره ولا ارتاح الا بجواره وفي الوقت عينه لا استطيع ان احبه؟ما هذه العاطفة التي اكنها نحوه؟...لة الحب التي تلهب العاطفة بنارها وتجعلها تتخبط في الشوق....
ان تفكيرك تجاه صديقك نابع من من عقلك ..بينما الحب منبعه القلب موطن الأحاسيس والمشاعر القوية.
ولكن هل من الممكن ان تتحول الصداقة الى حب؟
نعم , وأجمل حب هو الذي يكون ثمرة صداقة متينة,واعية وصريحة.حين نتقاسم مع الصديق الأفكار الأفراح الأحزان,الهموم المشاكل, حين نعيش معه اللحظات الحلوة والمرة,يخاف كل واحد ان يخسرالآخر,ذلك يعني ان الحب بدأ يظلل العلاقة.حين نشعر اننا في حاجة الى ان نرتمي بين ذراعي هذا الصديق لنفرغ مافي قلبنا من حزن أو لنختبئ من احساس بالخوف يقلقنا,لكننا نخاف ان تفسد هذه الخطوة صداقتنا, اذا نحن نحب بصدق وامانة.فالوقت ساعدنا لنكتشف مشاعر بعضنا,لنخشى على مصالح بعضنا ولنقدم مانستطيع من اجل سعادة الآخر.هذا هو الحب الصادق والحقيقي,الاحترام والتضحية المتبادلة ,والأهم هو الخوف كل على مصلحة الآخر,والنظر معاً الى الأشياء
بعين واحدة ...وقلب واحد..وروح واحدة. تقبلوا مني خالص الشكر اخوكم دايم على البال

مـــرام
09-Jan-2008, 09:52
نعم من المـمكن ان تــتـحول الصـداقـه الى حــب..

ولكــن مـن يسـتـحق أو أيـن نـجد هـذهـ الصديقه التي تستحق الحب..؟

مـن الصـعب أخـتــيار هـذهـ الصـديـقه والـتـاكد انـها تـبـادلـنـي نـفـس الشعور..

_دايــــم_

الله يوفقك ويعطيك العافيه أخوي على موضوعك..

خالص تحياتي..

أخــــتــكـ::مـــرام

دايم على البال
09-Jan-2008, 11:38
يعطيج الف عافيه مرام على مرورج صفحتي التي نورتيها الله يوفقج