عرض مشاركة واحدة
غير مقروء 17-Feb-2007   #1


الصورة الرمزية كيكةفراولة
كيكةفراولة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11590
 تاريخ التسجيل :  Feb 2005
 المشاركات : 14,255 [ + ]
 التقييم :  10
 :البوم العضو
لوني المفضل : Cadetblue
رجال أعمال أتراك استثمروا في المشروع






رجال أعمال أتراك استثمروا في المشروع ... مجموعة «صابنجي» تدشن المصنع الأول لإنتاج السيارات في مصر


يُدشن في مصر غداً المشروع المصري – التركي الأول لإنتاج السيارات في مدينة العاشر من رمضان، الذي تبنيه مجموعة صابنجي على مساحة 80 ألف متر مربع في المرحلة الأولى. ويبلغ حجم استثمارات المشروع 150 مليون جنيه، منها 35 في المئة حصة المساهمة المصرية. وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع في مرحلته الأولى 500 باص سياحي فاخر و500 ميني باص في السنة. وسيوظف 750 عاملاً، على أن يرتفع العدد في المرحلة الثانية للمشروع الى 1250 عاملاً.

ويزور وفد كبير من رجال الأعمال الأتراك مصر اليوم لإجراء محادثات مع وزير التجارة والصناعة المصري رشيد رشيد وعدد من رجال الأعمال المصريين. ويشارك رشيد وفد رجال الأعمال الأتراك برئاسة رئيسة مجموعة «صابنجي» جولير صابنجي في احتفال وضع حجر الأساس للمشروع. والمجموعة إحدى أكبر مجموعات المال والأعمال التركية والأوروبية.

وأعلن المكتب التجاري في السفارة التركية في القاهرة أن الحكومة التركية «استكملت الإجراءات لدخول اتفاق التجارة الحرة بين مصر وتركيا مرحلة التنفيذ، وذلك في الأول من آذار (مارس) المقبل. وكانت مصر استكملت الإجراءات لتنفيذ الاتفاق الذي يسمح بتبادل السلع بين البلدين من دون جمارك وفقاً للجداول الملحقة بالاتفاق.

وشهدت العلاقات المصرية - التركية طفرة كبيرة خلال السنتين الماضيتين بعد توقيع اتفاق التجارة الحرة بين البلدين، إذ بلغ حجم التجارة البينية نحو بليون دولار عام 2006، وحجم الاستثمارات التركية في مصر 300 مليون دولار خلال السنة نفسها. ويتوقع ان تصل إلى بليون دولار.

كما تشهد الفترة المقبلة وبعد بدء تنفيذ الاتفاق زيادة كبيرة في الاستثمارات التركية في مصر، إذ اتفق خلال الزيارة الأخيرة لوزير التجارة التركي على إقامة مدينة صناعية تركية في مصر لاستيعاب 140 مصنعاً تركياً من مختلف الاختصاصات الصناعية.

إلى ذلك أكد وزير التجارة والصناعة رشيد رشيد ان مصر «تنفذ كل التزاماتها في إطار اتفاق التجارة الحرة العربية الكبرى»، لافتاً الى أن الحكومة المصرية على «قناعة بأهمية التكامل الاقتصادي العربي وزيادة التجارة البينية والاستثمارات المشتركة مع الدول العربية». وأشار الى الدور الكبير الذي «يمكن ان تلعبه الشركات العربية التي تطورت لتصبح شركات إقليمية تعمل في المنطقة كلها». وأعلن أن تجارة مصر مع الدول العربية «زادت بنسبة 60 في المئة، فيما ارتفع حجم التجارة البينية بين الدول العربية بنسبة 40 في المئة، بعد تطبيق اتفاق التجارة الحرة العربية الكبرى في كانون الثاني (يناير) 2005».


وكان رشيد التقى أمس وزير الدولة للشؤون الخارجية السوداني سلماني الوسيلة ووزير التجارة الليبي عبد العزيز العيساوي، واتفق على إزالة معوقات التجارة بين البلدين، في اشارة الى الفرص الاقتصادية الواعدة التي يمكن من خلالها تنشيط الاستثمارات المشتركة، خصوصاً مع استغلال البعد الجغرافي والعلاقات المتميزة بين شعوب الدول الثلاث.

وأوضح أن محادثاته مع الوزيرين «تناولت تيسير انتقال السلع عبر الطرق البرية ووسائل النقل الأخرى بين مصر وكل من السودان وليبيا»، مؤكداً استعداد الشركات المصرية لـ «المشاركة في إقامة البنية التحتية في السودان وليبيا وإمدادهما بمواد البناء ومستلزماته من المصانع المصرية، خصوصاً الاسمنت والسيراميك».



v[hg Hulhg Hjvh; hsjelv,h td hglav,u vdhg


reputation


 

رد مع اقتباس