الموضوع: سبب حزني ؟؟
عرض مشاركة واحدة
غير مقروء 14-Jan-2005   #1


الصورة الرمزية تررررروكي
تررررروكي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 25
 تاريخ التسجيل :  Jan 2004
 المشاركات : 6,420 [ + ]
 التقييم :  10
 :البوم العضو
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي سبب حزني ؟؟




يسألوني عن سبب حزني؟؟

يسألوني عن سبب حزني في سطوري؟
فأجيبهم هذه هي ذكرياتي

يسألوني ألمّ تكن فيها لحظات سعيدة
فأجيبهم بلا! ولكن! سرقها الزمن القاسي

يسألوني عن دموع التي في عيني ؟
فأجيبهم هذا ما تشتاق له عيني

يسألوني عن البسمة في شفاتي ؟
فأجيبهم هل تحبون المجاملة



يسألوني عن الصمت؟
فأجيبهم أنه سلاحي
يسألوني عن اليأس فيني ؟
فأجيبهم هل ترون من ذلك شيئاُ
يسألوني هل أحببت ؟
فأجيبهم وما سبب حزني هذا
يسألوني عن أسراري ؟
فأجيبهم هل تجدون في أمواج البحر سراً
يسألوني عن أجمل ذكرياتي ؟
فأجيبهم هل رأيتم في وجهي السعادة يوماً .
يسألوني عن الاشتياق؟
فأجيبهم وهل لغير الوالدين اشتياق
يسألوني كم مرة أحببت ؟
فأجيبهم فهل للحب مكان في هذا الزمان
يسألوني ما أفضل الألوان لديك ؟
فأجيبهم شعرها الأسود الداكن
يسألوني عن المدن التي زرتها ؟
فأجيبهم عينها العسلية
يسألوني هل هي أحبتك؟
فأجبتهم لو أحببتني لما تركتني
يسألوني عن طموحي ؟
فأجيبهم العيش بهدوء
يسألوني عن أحبابي ؟
فأجيبهم القلم والورق

يسألوني عن عمري ؟
فأجيبهم هذا الذي لا أعلمه
يسألوني هل تحب السهر ؟
فأجيبهم هذا الذي لا أطيقه
يسألوني عن أحلامي؟
فأجيبهم عندما أنام تأتي
يسألوني عن أمنياتي ؟
فأجيبهم وهل الأمنيات تتحقق
يسألوني عن التضحية؟
فأجيبهم دائماً هي محطاتي
يسألوني عن إجاباتي الغامضة ؟
فأجيبهم وهل في الحياة غموض
...............
فيحتارون في إجاباتي
ويسألون دائماً ... دائماً
وهل سألوا أنفسهم متى تموت تلك الإجابات
يسألون دائماً ... دائماً
وهل يعلمون أن السؤال لا يجيد الإجابة
يسألون دائماً .
ولا يهمهم غير السؤال
ماذا لو سألتهم ؟
قد يصرخون في وجهي
ويقولون ( هذا لا يعنيك )
فلماذا تسألوني ... وأنا أجيبكم
وعندما أسألكم ... في وجهي تصرخون
هل تملكون في داخلكم الغضب
أم أنكم تخشون الإجابة
هل تكتمون الفضيحة في إجاباتكم
أم أقسمتم عن الامتناع عن الإجابة
إذا كنتم تخشون من الإجابة أمامي
فجابوا أنفسكم في خلوه
ستجدون كل الإجابات
عندها ستعرفون ما أسهل السؤال
وما أصعب الإجابة


sff p.kd ?? ds,d


reputation


 

رد مع اقتباس