عرض مشاركة واحدة
غير مقروء 25-Apr-2011   #226
مَا أَوْجَعَ الحَنِينْ ..!


الصورة الرمزية تلاشى خلودي
تلاشى خلودي غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 73806
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 المشاركات : 5,908 [ + ]
 التقييم :  4462
 :البوم العضو
 SMS ~
لأنني أטּـثى «~~|
أرتدي الـבــيـآء ..

.حينما أكتب حروفيے
لوني المفضل : Black
افتراضي رد: {{{موضوع الألف رد }}}}



كَان فلذَة كبِد رُوحِي .. . مَاكَان حَبيب عُمري فقَط |
أَنَا قَد حملتهُ تسعَة أشهُر فِي أحشَاء قَلبِي ، وغذّيتهُ بِـ دَم عُمرِي ، إنقبَضَ همِّي و مادفعتهُ مِنِّي إلاّ بكُل حُب ،
ناضلتُ لألِيقَ بأمومتِي لَه ، و مَا رَفّتْ لِيَ عين سَاهِرَة عَليه ، أرضَعتهُ حَنَانِي لأحصِّنَهُ مِن قسوَة الدّنيا عليه ،
تعلّقتُ بهِ بجنُون ، كنتُ أشعُر أنّه قِطعَة منِّي تسِير علَى الأرض ، كَبُرَ بِي .. . وما إفتَخَرتُ إلاّ بِهِ ،
حَمِلتُ هَم حِمَايتهُ و دللتهُ بـ عُمري ، مَا إنثنيتُ إلاّ ليُثمِرَ هُو ، كَانَ [ بِكر ] أحلامِي ،
ولذلكَ فَقَط كُنتُ أغفِر لَه كُل أخطَاءهُ ، أو ربّما لأنه كان يهَاب ويتحَاشى نظرتِي الغَاضبَة له ،
نعم كان هُو مجدِي و حضارَاتي و فخْر مستقبلِي الآتِي ،
أنَا كُنتُ أرتَعِب لَو شعرتُ أنّ مكروهًا سيمسّهُ فِي غيابهِ عنّي ، ومَا توسّلتُ الرّب إلاّ حفظهُ لِي وتوفيقهُ له ،
بِهِ كُنتُ أغرِس أجمَل الصّفَات و لهُ كُنتُ أحيكُ أجوَد الأخلاق و عليه كُنتُ أُغنّي أروَع القيَم ،

ما أردتُ له إلاّ أن يفوقني فِي كُل شَيئ و أن يرفَع رأَس أملِي عاليًا ،
نَعَم .. .
كُنتُ سخيّة معه و أعطيتهُ كُل مَا كنتُ أتجرّع أنَا مرارَة حرمَانِي منه ، سعادتهُ كَانتْ قُوتِي و إبتسَامتهُ زَاد أيّامِي ،
وحتّى وهُوَ يرحَل بعيدًا عنّي ما إستطعتُ إلاّ الدعَاء له بـ أنْ لَا تُقبَض لِي رُوح و هُو عَاق لنبضِي .


ربِّ لَا تميتنِي إلاّ و أنَا راضيَةً عنه .
ربِّ لَا تميتنِي إلاّ و أنَا راضيَةً عنه .



شتات فاتنه حد الجنون ,

( حتى يمكنك مشاهدة الصور و الروابط يجب ان يكون لديك 2 مشاركات او اكثر ، وحالياً لديك 0 مشاركة )






 

رد مع اقتباس