منتديات شبكة أمورات

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا


منتديات شبكة أمورات

 

 
العودة   منتديات شبكة أمورات > ღღღالمنتديات الأدبيةღღღ > قصص رومانسيه واقعيه - روايات متنوعه
المشاركات الساخنهأختبر معلوماتك-مسابقاتأفضل الاعضاءإدارة شبكة اموراتاوسمة المتميزينلعبة X & Oصلاحيات العضوياتمحطات التلفزيون العالمية
إرسل رسالة SMS مجاناالكلمات الدليليةمدونات الاعضاءمسابقات وجوائزالبومات وصور الاعضاءقائمة الاصدقاءالخبرة والمستوى
التسجيل الإنتقال السريع مجموعات متميزة روابط إضافية اجعل كافة الأقسام مقروءة

أهلا وسهلا بك في منتديات شبكة أمورات

مرحبا مع كل شروق شمس وغروبها..مرحبا عدد نجوم السماء اللامعة في الأفق

أتمنى أن تجد في منتديات شبكة امورات مايُرضي ذائقتكـ ..نحن بإنتظار ماسيجود به قلمكـ لنا هُنــا

قصص رومانسيه واقعيه - روايات متنوعه لسرد القصص والروايات وتنمية خيال الاقلام
 

 

قصة سيدة بكلام الدكتورة ناعمة الهاشمي (اجزاء )

الى كل قلب مجروح الى من احبت واخلصت ووهبت ^ ^ ^ ^ ثم فقدت فقدت الزوج والأب والأخ الى من هجر زوجها حضنها الدافئ وقلبها الذي احتواه الى اخرى

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 17-Jun-2010   #1


الصورة الرمزية ألوااان
ألوااان غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 53731
 تاريخ التسجيل :  Jul 2009
 المشاركات : 3,290 [ + ]
 التقييم :  10
 :البوم العضو
لوني المفضل : Cadetblue
بنت قصة سيدة بكلام الدكتورة ناعمة الهاشمي (اجزاء )




الى كل قلب مجروح الى من احبت واخلصت ووهبت
^
^
^
^
ثم فقدت
فقدت الزوج والأب والأخ
الى من هجر زوجها حضنها الدافئ وقلبها الذي احتواه الى اخرى احاطته بشباكها
حتى لا اطيل هذا ما تحكيه لكم استاذه ناعمه الهاشمي استشاريه في المشاكل الأسريه عن مشكله اسريه لسيده لجئت اليها وكيف نجت في مساعدتها
للفائده نقلته لكم آملة... أن تكون في الحكاية استفادة كبيرة لكن

تقول استاذه ناعمه الهاشمي.. أخبرتني السكرتيرة أن إحدى السيدات وتدعى تمويها ( أم الوليد) تلح وتصر
على محادثتي وحجز موعد عاجل معي، وكنا في تلك الفترة نعاني من ضغط في العمل، ولكن بعد إلحاحها الشديد، استطاعت السكرتيرة أن تجد لها موعدا خارج أطار دوامنا الرسمي، وهكذا كان اللقاء،

عندما دخلت إلى المركز، كانت أم الوليد تنتظرني في الإستراحة، لمحتها من بعيد، وشعرت بنظراتها المتفحصة في وجهي، وبوجهها المتوسم الأمل والفرج علي أكون سببا فيه، سلمت عليها ودعوتها إلى
غرفة الإستشارات،

وهناك جلست متوترة تتفحصني، وعلقت كما تعلق الكثيرات، أنت صغيرة هل فعلا أنت الدكتورة ناعمة، أجبتها نعم ولا، أنا الأستاذة ناعمة، ابتسمت بخجل، ثم قالت: سامحيني فأنا أعرف أن العلم
ليس بالسن ولا بالشهادات، أنت موهوبة، هكذا سمعت عنك، ولهذا لجأت إليك، بعد أن زرت عددا كبيرا من الإستشاريين في مختلف التخصصات النفسية والزوجية والشرعية، ولا أنكر أنهم عملوا ماعليهم وخففوا عني حزني نوعا ما، لكنهم لم يستطيعوا أبدا إعادة زوجي لي، ........))
وهنا انخرطت في نوبة من البكاء، تركتها حتى تهدأ فأضافت، لقد سمعت عنك من صديقة لي، وبصراحة قالت لي عنك الكثير إنها إحدى عميلاتك، )) وبدأت في سرد الحكاية،
تصوري يادكتورة، تزوجته عن حب، كنا جيران، وكان يكبرني بعام واحد، جمعتنا الصحبة في طفولتنا، والصداقة في مراهقتنا، والحب في بداية زواجنا، واليوم أصبحنا غريبين لا يعرف أحدنا الأخر، تخيلي كيف أصبحنا)) وانخرطت في نوبة بكاء جديد،
كانت مع كل عبارة تبكي بحرقة، وقد اعتدت على رؤية دموع السيدات المغدورات في مكتبي، وتعودت على سماع زفرات الحزن منهن، لكني لم أكن قد أعتدت على سماع نحيب مؤلم كهذا، ........... باغتني نحيبها فانتزع دموعي،
أم الوليد تبلغ من العمر الثانية والثلاثين، ولديها من زوجها ثلاثة اطفال، بنت وولدين، ملامحها شرقية بحته، جميلة بعض الشيء وحول وجهها بقايا جاذبية أنهكتها الهموم، تبدوا أكبر عمرا بعشر سنوات، وملامحها تنم عن شخصية طيبة عصبية، وذات ذكاء محدود.
نشأت ام الوليد في أسرة متوسطة المستوى وطبيعية إلي حد ما، علاقة طيبة ربطت والدها بوالدتها، وكانت لديهم مشاكل مادية بين وقت وآخر وكانت ترى والدتها وهي تحاول جاهدة التقليل من النفقات لكي تساعد الوالد في قضاء ديونه، .............. بعد أن كبر الأبناء أصبحت الحياة أكثر سهولة لكن صورة الزوجة المضحية بقيت عالقة في ذاكرة أم الوليد، ونصائح والدتها الطيبة عن حسن العشرة والكرم الأخلاق لا زالت عالقة في ذاكرتها.
أحبت أبن الجيران وهو من عائلة مساوية تماما لعائلتها من الناحية الإجتماعية والمادية، وتزوجا في أجواء عائلية يسودها الحب والتفاهم، وكان زواجهما بسيطا رغبة من أسرتها في تخفيف أعباء الزواج على أسرة
الزوج، وهكذا مرت أيام الزواج الأولى بخير وسلام، وكانت أم الوليد قد أنهت دراستها الجامعية، وأصبحت مؤهلة لتعمل مدرسة في إحدى المدارس الحكومية، فيما كان زوجها قد أنهى دراسته الثانوية والتحق بالعسكرية وحصل على دورات خارج الدولة أهلته ليعتلي منصبا جيدا في عمله وليحضى براتب جيد،
كانت أم الوليد مبرمجة على قلة الطلبات، والتضحيات، وكان لديها طموحها العالي حول تكوين الثروة والحصول على منزل الأحلام، فاتفقت مع أبو الوليد على برنامج ادخاري فوافق على الفور بشرط أن تبقى الأموال مدخرة بإسمه، وهكذا أصبح راتبها ينزل في حسابه، وهي تطلب منه في حالة حاجتها للمال، وفي البداية كان يعطيها دون أن يسأل لقلة طلباتها ولحكمتها في نفقاتها.
أم الوليد مدرسة ولها اسلوب اعتيادي في الحياة فهي تذهب للصالون في اوقات متباعدة، وتأكل كثيرا
وتمارس الريجيم المتقطع لتزداد بدانة، ولديها حكمة تقول : (( الجوهر اهم من المظهر)) وانه ما دام يحبها فلن ينظر لسواها، وأنها صاحبة خلق ودين وهذا يكفي، كانت من وجهة نظرها تهتم بنفسها جيدا فهي تضع الروج، وتسرح شعرها وتستحم يوميا وترتدي قميص النوم وتبخر المنزل، وتعطيه حقه الشرعي كلما طلبها. وأنجبت له الأطفال........ لم تكن لديه أية مشاكل جوهرية ولم تقصر في شيء معه نهائي كما تقول.........

كان كلما حدثها عن السفر قالت نأخذ أولادنا معنا، فيغير رأيه ويرفض السفر أو يسافر مكرها، وكانت تصر على نوم أبنها ذا العامين في غرفتهما بحجة أنه صغير وأنها تخاف عليه،
وللحديث بقيه



ملاحظةةة اذا شجعتوني بردودكم بكملهاااا


تحياااتي


rwm sd]m f;ghl hg];j,vm khulm hgihald (h[.hx ) h[.hx f;lhx


reputation


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 20-Jun-2010   #2


الصورة الرمزية White horse
White horse غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 55720
 تاريخ التسجيل :  Sep 2009
 المشاركات : 2,531 [ + ]
 التقييم :  10
 :البوم العضو
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



انتظر سرد بقية القصة بشغف


لا تتأخرى علينا


( حتى يمكنك مشاهدة الصور و الروابط يجب ان يكون لديك 2 مشاركات او اكثر ، وحالياً لديك 0 مشاركة )




 

رد مع اقتباس
غير مقروء 21-Jun-2010   #3
يـآ قلب لآ تحزَن علينـِآ لآ تحزَن يمڪن يڪوٍن البعد لثنينـِآ أحسن


الصورة الرمزية دلع الورد
دلع الورد غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 52258
 تاريخ التسجيل :  Jun 2009
 المشاركات : 8,327 [ + ]
 التقييم :  2627
 :البوم العضو
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
.. ويـ.ـن أآرـروحـ .. و الـ .حيـاة .. أغلـ..بهـا .. جـ.ـرـروحـ .. ))
لوني المفضل : Orchid
افتراضي



تسلمين غلاتي ع الحكايه ..

و تسسلم أناملكـٍ الماسيه ..


تـابعي .. فنحن ننتـظر ..

( حتى يمكنك مشاهدة الصور و الروابط يجب ان يكون لديك 2 مشاركات او اكثر ، وحالياً لديك 0 مشاركة )






( حتى يمكنك مشاهدة الصور و الروابط يجب ان يكون لديك 2 مشاركات او اكثر ، وحالياً لديك 0 مشاركة )


...]



 

رد مع اقتباس
غير مقروء 03-Jul-2010   #4


الصورة الرمزية الريم الحرة
الريم الحرة غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 66192
 تاريخ التسجيل :  May 2010
 المشاركات : 3,973 [ + ]
 التقييم :  10
 :البوم العضو
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



اكملي القصة رائعة كروعتك انت
وفقك الله حبيبتي
للمزيد


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 04-Jul-2010   #5


الصورة الرمزية ألوااان
ألوااان غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 53731
 تاريخ التسجيل :  Jul 2009
 المشاركات : 3,290 [ + ]
 التقييم :  10
 :البوم العضو
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي




اشكركم جميعا وأهلا وسهلا بكم جميعا ..

أأأأأأأأأأأأأأأأأأأاسفه لتأخير..


 

رد مع اقتباس
غير مقروء 04-Jul-2010   #6


الصورة الرمزية ألوااان
ألوااان غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 53731
 تاريخ التسجيل :  Jul 2009
 المشاركات : 3,290 [ + ]
 التقييم :  10
 :البوم العضو
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



شااااكرة لكم حبااايب على تشجيعكم لي واليكم القصة


بعد ثلاث سنوات من الزواج قررا البدء في بناء بيت الأحلام،

وبعد سنتين من بدء البناء حينما اوشك البيت على الإكتمال، بدأت التغييرات تظهر إلى أبو الوليد، وقرر فجأة

إضافة حجرات أخرى وملاحق للبيت، استغربت أم الوليد من الأمر واستفسرت فقال لها لنشعر بالراحة أكثر فالأطفال سيكبرون، ..................

لاحظت أنه لم يعد يرغب بها جنسيا كما كان سابقا، وأصبح ينتقدها على كل شيء، وهاتفه لا يكف عن

الرنين، ويطيل الحديث في الهاتف، ويختلي بنفسه في غرفة منفصلة، وبعد انجاب طفله الأخير ترك غرفة

النوم نهائيا، واعتزل فراشها وأصبح ينام في غرفة المجلس، وحينما تسأله يقول لها بكاء الطفل يزعجني،

فتقول له : لا مشكلة المهم تكون مرتاح؟؟ يعني لم تشك في شيء...،،، عادي كل شيء بالنسبة لها عادي.

مرت الأيام، وذات مرة همست لها أخت زوجها وقالت: خذي بالك من زوجك شكله مايطمن، لكن ام الوليد

قالت لها ما أصدق في أبو الوليد هذا من الشغل للبيت ومن البيت للمسجد، رجل دين وملتحي ويخاف الله، فغمزت أخت الزوج عليها وقالت نعم ابو الوليد قد يتزوج، فخذي بالك........

عادت أم الوليد للبيت وكلها هواجس وواجهته، فأنكر وقال لها كل شيء في العالم يحدث إلا أن اتزوج عليك،

وبقي طوال الليل تعبان وسهران، ويفكر.

وفي الصباح كان قاسيا في تعامله معها وبدأ يصرخ عليها بدون سبب، فحدثته مباشرة ماذا بك؟؟ قال لها:

حديثنا البارحة، نعم أنا أريد الزواج هذا حقي، وأنت لن يتغير عليك شيء، لديك أبناءك ولديك عملك وأنا لن

اتخلى عنك هذا حقي أريد ان أتزوج،

أنهارت أم الوليد وبكت وولولت وهددته بترك المنزل وطلب الطلاق فقال لها : سوي مابدا لك ،، أنا لن أتراجع

عن قراري، تركت البيت وذهبت بيت أهلها بجرح نازف، وبقيت هناك دون أي بادرة منه، لا بطلب الصلح ولا

للتفاهم، وهناك قرر والدها أن يحدثه في الأمر، فقال الزوج: تجلس في بيت أهلي معززة مكرمة تربي

أطفالها، ولها ليلتها والجديدة تسكن في شقة حتى تجهز الفيلا.........!!!!!

كانت الفاجعة المرة، أن الفيلا ستكون للزوجة الجديدة، الفيلا التي اشتركت معه في بنائها، وحرمت نفسها كما تقول من كل شيء لتبنيها، ........ قرر أن تكون لزوجته الجديدة ................ !!!!

طبعا عندما علمت ام الوليد ثارت ثورتها، واتصلت به، وسألته كيف يسمح له ضميره بأن يفعل بها هذا، قال
\
الفيلا بإسمي وراتبك الذي تتحدثين عنه صرفته عليك وعلى أولادك، وأنا بنيت الفيلا بمالي، ولكني

سأسكنك معها في نفس الفيلا، بعد شهر العسل.............. أنت حبيبتي وهذه فتاة مسكينة يتيمة أريد ان استر عليها وأكسب فيها أجر واعتبريها أختا لك..........

وبعد ذلك تزوج، وعمل حفل زفاف فاخر جدا، وسافر في شهر عسل طويل، وكانت ام الوليد في أسوأ حالاتها، كانت منهارة وتعيسة ومحطمة، وحاولت الإتصال به في شهر عسله لتقول له لماذا لم تتصل بنا، .............

حاولت أن تتأقلم مع الوضع الجديد، وذكرت ربها، وعادت إلى بيت أهل زوجها الذي استقبلوها بالحب

والترحاب نظرا لحسن علاقتها بهم، وبعد عودته من شهر العسل، انتظرته أم الوليد، ولكنه لم يأتي إلا بعد

أربعة أيام، وحينما جاء دخل على والديه وسلم عليهم، وهي تنتظره في غرفتها بعد ان غيرت لون شعرها

وتزينت بطريقة مختلفة، وارتدت ملابس مميزة لأول مرة ترتديها، لكنه مجرد أن رأها لمحت في عينيه الشفقة

عليها، ضمها ببرود، وقبلها، ولم يكن لديه أي شوق أو لهفة، ........... تحدث معها قليلا، ثم استأذن

بالخروج، وعاد تلك الليلة متأخرا جدا، وكانت لاتزال مستيقظة فحاول النوم معها لكنه كان باردا ولم يستطع

عمل شيء، ثم ادعى أنه يعاني من ضعف جنسي منذ ولادتها الأخيرة وأنه لا يقوى على عمل شيء، أن

زوجته الجديدة ايضا لاحظت هذا، صدقت أم الوليد كلامه وبدأت تصف له الوصفات التي قد تساعده على الشفاء.................


وللحديث بقية...


 

رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

العلامات المرجعية


الكلمات الدلالية (Tags)
الدكتورة, الهاشمي, اجزاء, بكماء, سيدة, ناعمة, قصة

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

إخفاء/عرضضوابط المشاركة
BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

المواضيع المتشابهه

الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
·•°•·سكرابزات ناعمة و ورود هادية·•°•· نبض الاحساس منتدى الفوتوشوب - دورات وابداعات 8 07-Sep-2011 03:39
قـــــــــــــــــــــــــمـــــــر خــــــــــالـــــد صمت الوداع قصص رومانسيه واقعيه - روايات متنوعه 101 08-Feb-2010 05:12
فضل سجدة الشكر جنوون الشووق نـفـحـات دينيه - روائع إسلامية 5 12-Jan-2010 06:04
نصائح صحية للحوامل والأطفال ومرضى السكري في شهر الصيام أجمل احساس منتدى الـطب والـصحة 3 18-Sep-2009 11:14
منع سيدة سعودية من العمل كبائعة في مركز لـ "النظارات" الطبية beeee || الاسرة والمجتمع - الطفوله والامومه ~ 4 02-Nov-2005 02:05

المشاركات المنشورة بشبكة امورات لاتعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع ولا تمثل إلا رأي أصحابها فقط
شبكة امورات موقع سني سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 15 16 17 18 19 20 22 23 25 26 27 28 29 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100

جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 08:44.

Powered by Amorat.Net